شرح درس تكنولوجيا المعلومات اولى ثانوي الترم الأول

شرح درس تكنولوجيا المعلومات اولى ثانوي الترم الأول
    درس تكنولوجيا المعلومات اولى ثانوي, الإخوة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سأعرض عليكم الآن شرحا لدرس  تكنولوجيا المعلومات المقرر علي طلاب الصف الأول الثانوي في فرع القراءة هدية لكل الطلبة والطالبات لنساعدهم علي معرفة شرح درس تكنولوجيا المعلومات .
    شرح درس تكنولوجيا المعلومات للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الأول 2019

    ملخص الدرس 

    إن ملحمة تطور تكنولوجيا المعلومات على مدى نصف القرن الأخير لتؤكد أن بقدرة الصغير السريع القضاء على الكبير البطيء الذي يعوق (يعرقل) انطلاقه ثقل تنظيماته وتصلب أفكاره وتفضيل إدارته - عادة - نمط (طريقة) التطور المتدرج على النمط الثوري المندفع لمنافسة الصغير السريع.
    ***و الصغير هنا لا يعني الصغير التنظيمي والاستثماري فقط بل يعني أيضا الصغير سنا فصناعة المعلومات تقوم على أكتاف الشباب وإرادة وتصميما وبرمجة وتشغيلا.
    و تدين تكنولوجيا المعلومات بالفضل في تطورها في إبداع الشباب وفي سبيل المثال لا الحصر :
    ***- كان الشباب هم مخترعو الدوائر المتكاملة وأسلوب البرمجة الجدولية وقنطرة (جسر ، معبر) جيفرسون للتوصيلة الكهربية الفائقة ذات الأهمية القصوى في بناء السوبر كمبيوتر ولا يمكن أن نغفل (نهمل) هنا تاريخ شركة ميكروسوفت كبرى شركات البرمجيات عالمياً والتي شرع بيل جيتس في تأسيسها حينما كان في الرابعة عشرة من عمره فهل لنا - في ضوء ذلك - أن نستسمح شيوخنا في أن يفسحوا الطريق أمام شبابنا خاصة أن مجتمعاتنا العربية تصنف ضمن تلك (الرضيعة ديموغرافياً) (43% أقل من 14 سنة
    *** وهنا يبرز التحدي الحقيقي أمامنا وهو : هل يمكن أن نخلق هذه النوعية من التنظيمات وقيادتها الشابة القادرة على ملاحقة هذا المسار المتسارع للتطور التكنولوجي الثقافي ؟
    ***ولا ثورة بلا ثوار ولا أمل لدينا إلا تلك الطيور النادرة من (ديناموهات) التغيير التي أثرت حتى الآن - لأسباب عدة - مبدأ السلامة أو على الأقل مبدأ (انتظر لترى) وأين لنا مثل هذا الانتظار!
    ***إن علينا أن ندرك مدى اختلاف تكنولوجيا المعلومات عن سوابقها ومدى خطورة أن ننظر إليها بالتالي بصفتها مجرد مرحلة من مراحل التطور التكنولوجية سوف يسري (يجري) عليها ما سرى على ما قبلها وكما تكيفنا (تواءمنا) مع ما سبق سنتكيف بالمثل مع ما سيجيء ويا له من موقف متخاذل وخاطئ معا.
    *** و من وجهة نظر أخري ليس بقدرتنا أن نخوض بمواردنا المحدودة وتحت ضغط الوقت الشديد جميع مجالات التنمية المعلوماتية ويقترح الكاتب هنا التركيز على شق البرمجيات لكونها - كما أوضحنا - الركن الركين (الثابت) في منظومة تكنولوجيا المعلومات خاصة بعد أن أصبحت صناعة العتاد والاتصالات محتكرة من قبل حفنة (مجموعة محدودة) قليلة من الشركات المتعددة الجنسية مما يتعذر علينا الدخول في مضمارها (في هذا المجال) .
    *** و في المقابل علينا أن نقف بحزم ضد احتكار صناعة البرمجيات التي تشير دلائل عدة إلى تحركها هي الأخرى صوب الاحتكارية وأن استسلمنا لذلك فنتيجته - على المدى القريب لا البعيد - أن يصبح إعلامنا وتعليمنا وإبداعنا وتراثنا ولغتنا تحت رحمة (عولمة البرمجيات) وهنا مكمن الخطر الحقيقي

    اللغويات :

    - ملحمة : حرب شديدة ج ملاحم
    - تطور : تغيّر تدريجي × جمود
    - التكنولوجيا : التطبيق العملي للمعرفة النظرية
    - مدى : مسافة ، منتهى ج أمداء
    - قدرة : استطاعة × عجز
    - السريع : المكر ، الخفيف ج سرعان ، سراع × البطيء
    - القضاء : الإفناء والإماتة × الإبقاء
    - يعوق : يمنع ، يثبط ، يشغل عن × يسمح
    - انطلاقه : تحرره × تقيّده
    - ثقل : تباطؤ × سرعة
    - تصلب : جمود × تحرر
    - أفكار : النشاط الذهني م فِكر
    - نمط : طريقة وأسلوب ج أنماط
    - المتدرج : متسلسل ، المتقدم شيئاً فشيئاً
    - الثوري : الذي يرغب في التجديد
    - برمجة : وضع برنامج يُجري عليه العمل وينفذ
    - تدين : تخضع ، تذل × تعصى ، تتمرد
    - الفضل : المزية والإحسان ج الفضول ، الأفضال
    - إبداع : ابتكار × تقليد
    - الحصر : الإحصاء والعد
    - الفائقة : الجيدة، الممتازة
    - الدوائر المتكاملة : شرائح إلكترونية
    - القصوى : البعيدة × الدنيا
    - نغفل : نسهو ونقلل من التحفظ
    - نستسمح : نطلب اللين والسهولة
    - شيوخاً : كبار م شيخ
    - يفسحوا : يوسعوا × يضيّقوا
    - تصنّف : تُرتّب ، تنوع
    - ديموغرافياً : أي سكانياً والديموغرافية هي علم السكان أو دراسة إحصائية للسكان
    - يبرز : يظهر × يختفي
    - التحدي : المبارزة
    - ملاحقة : إدراك
    - المسار : موضع السير
    - أمل : رجاء ج آمال × يأس
    - النادرة : القليلة ج نوادر × الشائعة
    - ديناموهات : المولدات الكهربائية
    - آثرت : فضلت
    - يسرى : يمضى ويذهب ويجري
    - تكيّف : تلاءم ، تواءم
    - متخاذل : متقاعس ، متكاسل ، متخلى عن النصرة × مشجع ، مؤيد ، مساند
    - نخوض : نندفع ، ندخل ، نقتحم
    - المحدودة : القليلة ، النادرة × الوافرة
    - يقترح : يقدم ، يعرض
    - شق : جانب ، جزء ج شقوق
    - الركين : الثابت
    - العتاد : عدة كل شيء ، تجهيزات ، الأسلحة ج أعتدة ، أعتد ، عُتُد
    - حفنة : ملء الكف ، والمقصود : عدد محدود ج حُفَن
    - يتعذر : يشق ، يتعسر ، يصعب × يسهل ، يتيسر
    - مضمارها : حلبة ، مكان السباق ، والمقصود : في هذا المجال ، في هذا الحقل ج مضامير
    - حزم : ضبط وإتقان × تهاون
    - احتكار : جمع السلعة والانفراد بالتصرف فيها ، استئثار
    - دلائل : م دلالة ، وهى الإرشاد
    - صوب : جهة
    - الخطر : الإشراف على الهلاك ج الأخطار × الأمن
    - تراثنا : قيمنا الإنسانية المتوارثة
    - رحمة : شفقة × قسوة
    - مكمن : موضع ج مكامن
    - الاحتكارية : الانفراد بالشيء

    المناقشة التوضيحية للدرس :


    س1 : ماذا تمثل ثورة البرمجيات ؟
    جـ : تمثل ملحمة ظلت تتطور على مدى نصف القرن الأخير.
    س2 : ما الذي تؤكده ملحمة تطور تكنولوجيا المعلومات ؟
    جـ : تؤكد ملحمة تطور تكنولوجيا المعلومات أن بقدرة الصغير السريع القضاء على الكبير البطيء الذي يعوق انطلاقه ثِقَل تنظيماته وتصلب أفكاره وتفضيل إدارته - عادة - نمط (طريقة) التطور المتدرج على النمط الثوري المندفع لمنافسة الصغير السريع.
    س3 : ما الذي يعوق انطلاق الإنسان الكبير البطيء نحو التكنولوجيا؟
    جـ : الذي يَعوق انطلاقه ثِقَل تنظيماته - تصلب أفكاره - تفضيل نمط التطور المتدرج في التطور على النمط الثوري المندفع لمنافسة الصغير السريع.
    س4 : لماذا يمثل الكبير البطيء عقبة أمام الشباب الصغير السريع ؟
    جـ : لأنه يعوق (يمنع) انطلاقهم بثقل تنظيماته وتصلب أفكاره وتفضيل إدارته نمط النمو المتدرج .
    س5 : ما مفهوم الصغير كما يقصده الكاتب ؟
    جـ : الصغير هنا لا يعني الصغير التنظيمي والاستثماري فقط بل يعني أيضاً الصغير سناً .
    س6 : على أكتاف من تقوم صناعة المعلومات ؟
    جـ : تقوم على أكتاف الشباب إدارة وتصميماً وبرمجة وتشغيلاً .
    س7 : من أصحاب الفضل في تطور تكنولوجيا المعلومات ؟ ولماذا ؟
    جـ : تدين تكنولوجيا المعلومات بالفضل في تطورها لإبداع الشباب .
    - لأن الشباب هم مخترعو الدوائر المتكاملة وأسلوب البرمجة الجدولية وقنطرة جيفرسون للتوصيلة الكهربية الفائقة ذات الأهمية القصوى في بناء السوبر كمبيوتر .
    س8 : من مؤسس شركة ميكروسوفت ؟ ومتى كان ذلك ؟
    جـ : مؤسس شركة ميكروسوفت : بيل جيتس ، وشرع في تأسيسها حينما كان في الرابعة عشرة من عمره .
    س9 : ماذا يطلب الكاتب من شيوخنا من أجل مواكبة التطور التكنولوجي عالمياً ؟
    جـ : يستسمح شيوخنا في أنْ يفسحوا الطريق أمام شبابنا ؛ لأنهم أملنا في اللحاق بعالم التكنولوجيا .
    س10 : لماذا تصنف المجتمعات العربية ضمن المجتمعات الرضيعة ديموغرافياً ؟
    جـ : لأن 43% من سكانها أقل من 14 سنة .
    س11 : كيف يمكن أن نلحق بالتطور التكنولوجي ؟ أو ما التحدي الحقيقي أمامنا ؟
    جـ : بخلق نوعية من التنظيمات وقياداتها الشابة تكون قادرة على ملاحقة المسار المتسارع للتطور التكنولوجي الثقافي .
    س12 : بم صوّر الكاتب شبابنا المبدع ؟
    جـ : بالطيور النادرة من (ديناموهات) التغيير التي أثرت (فضلت) حتى الآن - لأسباب عدة - مبدأ السلامة أو على الأقل مبدأ (انتظر لترى) وأين لنا مثل هذا الانتظار!
    س13 : ما النقد الذي وجهه للشباب ؟
    جـ : عاب عليهم الكاتب أنهم يؤثرون السلامة لأسباب عديدة وأنهم يسيرون على مبدأ انتظر لترى .
    س14 : ما المقصود بمبدأ انتظر لترى ؟ وما موقف الكاتب من هذا المبدأ ؟
    جـ : أن ننتظر ولا نشارك في صناعة التكنولوجيا ونعتقد أننا سنتكيف (سنتلاءم) معها كسابقتها ، والكاتب يراه مبدأ خاطئاً
    س15 : إلامَ ينبهنا الكاتب ؟
    جـ : إن علينا أن ندرك مدى اختلاف تكنولوجيا المعلومات عن سوابقها ،ومدى خطورة أن ننظر إليها بالتالي بصفتها مجرد مرحلة من مراحل التطور التكنولوجية سوف يسري عليها ما سرى على ما قبلها وكما تكيفنا مع ما سبق سنتكيف بالمثل مع ما سيجيء وياله من موقف مُتخاذل وخاطئ معاً .
    س16 : لماذا يرى الكاتب أننا ليس بقدرتنا الحالية أن نخوض غمار التنمية المعلوماتية ؟ وكيف نتغلب على ذلك ؟
    جـ : بسبب مواردنا المحدودة وضغط الوقت الشديد ، والحل أن نركز على شق البرمجيات .
    س17 : لماذا خص الكاتب أن نركز على شق البرمجيات ؟
    جـ : لأنها الركن الركين (الثابت) في منظومة تكنولوجيا المعلومات .
    س18 : ما النصيحة التي وجهها الكاتب في الموضوع ؟ ولماذا ؟
    جـ : من وجهة نظر أخري ليس بقدرتنا أن نخوض بمواردنا المحدودة وتحت ضغط الوقت الشديد جميع مجالات التنمية المعلوماتية. ويقترح الكاتب هنا التركيز على شق البرمجيات لكونها - كما أوضحنا - الركن الركين في منظومة تكنولوجيا المعلومات خاصة بعد أن أصبحت صناعة العتاد والاتصالات مُحْتَكَرة من قِبَل حِفنة قليلة من الشركات المُتَعددة الجنسية مما يتعذر علينا الدخول في مضمارها .
    س19 : لماذا يصعب علينا الدخول إلى صناعة العتاد والاتصالات ؟
    جـ : لأن هذه الصناعات أصبحت محتكرة من قبل عدد قليل من الشركات المتعددة الجنسية مما يتعذر علينا الدخول في مضمارها.
    س20 : ماذا يجب علينا تجاه احتكار البرمجيات ؟ ولماذا ؟
    جـ : علينا أنْ نقف بحزم ضد احتكار صناعة البرمجيات التي تشير دلائل عدة إلى تحركها هي الأخرى صَوْبَ (تجاه) الاحتكارية وإن استسلمنا لذلك فنتيجته - على المدى القريب لا البعيد - أن يصبح إعلامنا وتعليمنا وإبداعنا وتُراثنا ولغتنا تحت رحمة (عَوْلَمَة البرمجيات) وهنا مكمن الخطر الحقيقي .
    س21 : ما العلاج لمواجهة احتكار صناعة البرمجيات ؟
    جـ : أن نقف بحزم ضد هذا الاحتكار .
    س22 : ماذا سيحدث لو استسلمنا لاحتكار صناعة البرمجيات ؟
    جـ : يصبح إعلامنا وتعليمنا وإبداعنا ولغتنا وتراثنا تحت رحمة عَوْلَمَة البرمجيات وهنا مكمن الخطر الحقيقي .
    س23 : لِمَ يتعذر ويصعب علينا المنافسة في مجال صناعة العتاد والاتصالات ؟
    جـ : لأنها مُحتكرَة من قبل حفنة قليلة من الشركات المتعددة الجنسيات .

    إرسال تعليق