شرح الفصل الثالث من قصة أبو الفوارس عنترة بن شداد للصف الأول الثانوي

الإخوة الكرام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سأعرض عليكم الآن شرحا للفصل الثالث من الكتاب الإضافي ( أبو الفوارس عنترة بن شداد ) المقرر علي طلاب الصف الأول الثانوي العام الفصل الثالث : الطريق إلي الحقيقة . 



ملخص أحداث الفصل الفصل الثالث من قصة أبو الفوارس عنترة بن شداد


*** بعد أن رجعت القافلة إلى قبيلة عبس كانت القبيلة تحتفل بالعيد السنوي لقدوم موسم الحج وكان ذلك في شهر رجب .

*** عنترة لم يكن خالي البال حتى يشارك القبيلة في ذلك العيد ، لذلك ذهب إلى أمه " زبيبة " التي رحبت به إلا أنه لم يحسن مقابلتها حيث قال لها : لقد جنيت عليّ كما تجني القطة على صغارها ، وذلك لأنها لم تحاول أن تخفي عنه حقيقة نسبه .

*** شداد وأخوته ينظرون إلى زبيبة على أنها أمة {عبدة} فكلما رأوها يقولون لها : قومي يا زبيبة إلى هذه الشاة فاحلبيها .

*** زبيبة في قرارة نفسها ترى أنها الحرة الحبشية ، وليست الأمة {العبدة} إنها : " تانا بنت ميجو " ثم قالت له صراحة : إنك ابن شداد .

*** زبيبة تخشى على ابنها وعلى زوجها شداد من أن يشتد الحوار بينهما فتفقد أحدهما
عنترة يقرر الذهاب إلى والده شداد ؛ حتى يجبره على الاعتراف ببنوته .

الأسئلة التوضيحية للفصل الثالث


س1: كيف وجد عنترة القبيلة عندما رجع مع القافلة ؟
جـ1 وجدها تحتفل بالعيد السنوي الذي تقيمه في موسم الحج في رجب .

س2 : لماذا اتجه عنترة إلى بيت أمه زبيبة و لم يتجه إلى مكان الاحتفال ؟
جـ2 لأنه لم يكن فارغ القلب حتى يشارك في ذلك الاحتفال مع القبيلة .

س3 : كيف استقبلت زبيبة عنترة ؟ وكيف قابلها عنترة ؟
جـ3 : استقبلته بالفرح والشوق الشديد والترحيب الكبير إلا أنه قابلها بغلظة وقسوة و قد نظر إليها نظرة كلها غضب .

س4 : لماذا قابل عنترة أمه بكل غضب ؟
جـ 4: لأنه كان يرى أنها سبب شقائه حيث ولدته عبدا .

س5 : ما موقف زبيبة من قول عنترة لها أنت سبب شقائي كله ؟
جـ5: أنها حزنت وبكت و قالت : أي يا ولدي الحبيب فداك نفسي ولو قدرت علي أن أبذل حياتي لكي أهب لك السعادة لبذلتها راضية سعيدة .

س6 : ما الذي جاء يسال عنه عنترة أمه زبيبة ؟
جـ6: جاء ليسال عن صلته بشداد وهل هو أبوه كما سمع ذلك منها وهو صغير عندما قالت له نعم إنك حقا ابن شداد.

س7 : لماذا كانت زبيبة تتجسس عند عبلة وسمية زوجة شداد ؟
جـ7 : حتى تعود لعنترة بكلمة يطيب بها قلبه .



س8 : ما الذي تخشاه زبيبة على عنترة بعد أن أخبرته بحقيقة أمره ؟
جـ8 : أن يذهب إلى أبيه شداد و يشتد الحوار بينهما مما قد يؤدي إلى هلاك إحداهما .

س9 : ما الذي عزم عليه عنترة بعد أن عرف حقيقة أمره ؟
جـ 9: أن يذهب إلى أبيه شداد ويحمله على الاعتراف ببنوته .

س10: اذكر الدوافع التي جعلت عنترة يصر على أن يحدث أباه بما يريد أن يحدثه به .
جـ10: هو أنه كان في بعض الأحيان يلمح فيه رقة له مشفوعة بالمحبة كما كان عنترة نفسه يميل قلبه نحو شداد كلما لقيه .

س11 : لماذا كانت زبيبة مصرة على أن شداداً لن يجيب طلب عنترة مع أنها ذكرت له بأنه أبوه ؟
جـ 11 : نظراً للتقاليد العربية التي كانت سائدة في الجاهلية والتي تمنع شداداً من الاعتراف ببنوته لعنترة ؛ لأنه ابن أمة .

س12 : صف حال زبيبة عندما خرج عنترة من عندها وهو متجه إلى شداد .
جـ12 : سقطت متهالكة تنظر إلى أعقابه وهي تتوجع قائلة : " ولدي ، ولدي " .
أوائل الطلبة
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع أوائل الطلبة التعليمي .

جديد قسم : ثانوي

إرسال تعليق