شرح درس صيغ المبالغة وعمل صيغ المبالغة

الإخوة الكرام : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سأعرض عليكم شرحا لدرس ( صيغ المبالغة ـ وعمل صيغ المبالغة ) وهذا الدرس من الدروس المقررة علي طلاب المرحلة الثانوية العا مة بصفوفها الثلاثة في فرع النحو والصرف .


 صيغ المبالغة 

س ـ ما تعريف صيغ المبالغة ؟
ج ـ
*** صيغ المبالغة : هي أسماء مشتقة علي أوزان خاصة واردة عن العرب ( أي : سماعية ) وهي تصاغ من الأفعال الثلاثية المتصرفة غالباً ، والأفعال غير الثلاثية نادرا ؛ للدلالة على ذات وقع منها الفعل ( الحدث ) بكثرة ، فهي بمعني اسم الفاعل مع المبالغة في الوصف .
س ـ ما أوزان صيغ المبالغة ؟
ج ـ أوزان صيغ المبالغة كثيرة ، أشهرها :
1 ـ مِفْعَال.........2ـ فَعَّال........3 ـ فَعُول........4 ـ فَعِيل.........5 ـ فَعِل
ـــ مِعْوان............عَلاَّم............. أَكُول........... سَمِيع............... فَطِن
ــــمِقدام............. نمام............. حَسود............خَبير.............. جَشِع
ــــمِعطاء...........توَّاب............. شَكور............نَذير..................يَقِظ
ــــمِهذار........... غفّار............. رَءوف...........قدير ............... فَرِح
تنبيه : هناك عبارة سهلة تجمع أشهر أوزان صيغ المبالغة التي وردت عن العرب ، وهي :
( هو مِقوال كـذَّاب ، وأنت حَذِر والله غَـفور رَحـيم )
تنبيه : قد تأتي صيغ المبالغة مقترنة ب (أل ) وقد تأتي مجردة من ( أل ) وقد تأتي للمفرد المذكر ، والمفرد المؤنث ، والمثني المذكر ، والمثني المؤنث ، ولجمع المذكرالسالم ، ولجمع المؤنث السالم ، ولجمع التكسير ....وكي نعرفها يجب ردها إلي المفرد المذكر النكرة
جميع مراجعات ومذكرات واسطوانات المرحلة الثانوية من هنا
******أمثلة : المعطاء ـ المعطاءة . المناحان ـ مناحتان ـ مناحون ـ مناعات ـ الخبراء
*******وتعرب صيغ المبالغة حسب موقعها في الجملة .
أمثلة : 1 ـ المصري صبور عند الشدائد . ( صيغة المبالغة : صبور ، الفعل منها : صبر ، وإعراب صيغة المبالغة هنا ( صبور ) : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة الرفع الضمة الظاهرة علي آخره )
ـــــــــــ2 ـ ليس المصريون مناعين للخير . ( صيغة المبالغة : مناعين " بتشديد حرف النون " ، الوزن : فعالين " بتشديد حرف العين " ، والمفرد منها ( مناع ) علي وزن (فعال ) و إعراب كلمة ( مناعين ) : خبر ليس منصوب ، وعلامة النصب الياء ؛ لأنه جمع مذكر سالم . )
...................التفريق في المعني بين اسم الفاعل وصيغة المبالغة )
س ـ ( أنت شاكر ) ـ ( أنت شكور ) ـ ما الفرق في المعني بين الجملتين ؟ وإلام يعود الفرق ؟
ج ـ أولا ـ الفرق في المعني :
*** ـ الجملة الأولي : تدل علي مجرد حدوث الشكر من المخاطب
*** أما الجملة الثانية : تدل علي كثرة الشكر واستمراره من المخاطب
ثانيا ـ يرجع الفرق إلي أن الخبر في الجملة الأولي ( اسم فاعل ) أما الخبر في الجملة الثانية ( صيغة مبالغة )

أعمال صيغ المبالغة

*** تعمل صيغ المبالغة عمل اسم الفاعل بشروطه المعروفة ، إنْ كانت صيغة المبالغة من الفعل اللازم رفعت الفاعل، وإنْ كانت من الفعل المُتعدِّى لمفعول واحد رفعت الفاعل ونصبت المفعول به ، وإن كانت من الفعل المتعدي لمفعولين رفعت الفاعل ونصبت المفعولين .
تنبيه : صيغ المبالغة العاملة يجب أن تكون دالة علي الحدث ( بمعني أنه يصح أن يحل محلها الفعل ، ويستقيم معني الجملة ) مثل : المصري حذِر العدو .
ففي المثال السابق يمكن أن يحل الفعل المضارع ( يحذر ) محل صيغة المبالغة ( حذر ) ، ويستقيم المعني ، فنقول : المصري يحذر العدو . ( وبالتالي صيغة المبالغة عاملة ؛ لأنها جاءت دالة علي الحدث .
**** فإذا جاءت صيغ المبالغة مجردة من الحدث ؛ فإنها لا تعمل .
ترقي أخي إلي وظيفة معلم خبير .......( كلمة : خبير ) في المثال السابق مجردة من الحدث ؛ لأنه لا يمكن أن يحل محلها الفعل ( يخبر ) وبالتالي؛ فهي غير عاملة
س ـ ما حالات استخدام صيغ المبالغة العاملة ؟ وما شروط العمل في كل حالة ؟
ج ـ
*** حالات ( أو صور ) استعمال صيغ المبالغة العاملة :
***********1 ــ تأتي صيغ المبالغة مقترنة بـ " أل " .
********** 2 ـ مجرد من " أل " ( بمعني أنه يأتي نكرة منونة ).
الحالة الأولى :صيغة المبالغة المقترنة بـ ( أل ) ، وتعمل بلا شروط :
مثل : أنت الشكور نعمة الله .ــــــــــــــ( الجملة السابقة = أنت الذي تشكر نعمة الله)
الإعراب : الشكور : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة الرفع الضمة الظاهرة علي آخره ( وهو صيغة مبالغة عاملة ) ................لاحظ المعمول ( نعمة )
إعراب " نعمة " : مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [الشكور] وعلامة النصب الفتحة ....الفاعل ضمير مستتر تقديره " أنت "
كي نعرف المعمول نضع فعلا بدلا من صيغة المبالغة
ونضع اسم موصول بدلا من الحرف " أل " إذا كانت صيغة المبالغة مقتربة بـ " أل ".
مثال آخر : لقد كنت الكسوب رزقه أمس .
لاحظ الكسوب هنا دلت علي الماضي ( أي الذي كسب رزقه ) وجاءت عاملة ؛ لأن صيغة المبالغة المقترنة ب ( أل ) تعمل بدون شروط ، فإعراب ( رزقه ) مفعول به لصيغة المبالغة ( الكسوب )
الحالة الثانية : صيغ المبالغة المجردة من " أل " : ( أي تأتي اسما نكرة وغالبا تكون منونة ).
وفي هذه الحالة تعمل بشرطين متلازمين ، وهما :

الشرط الأول : تدل علي الحال أو الاستقبال : ( بمعني يصح أن يحل محلها الفعل المضارع )
الشرط الثاني : تأتي معتمدة علي ( أو مسبوقة ب ) : 1 ـ مبتدأ أو ما كان أصله مبتدأ ـ 2 ـ موصوف ـ 3 ـ نفي ـ 4 ـ استفهام ـ 5 ـ حرف نداء
1 ـ دال علي الحال أو الاستقبال ، واعتمد علي مبتدأ ...أو أصله مبتدأ
مثل : إن الله سميعٌ الدعاء ..................( الله سميع الدعاء )
الدعاء : مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [سميع]
2 ـ دال علي الحال أو الاستقبال واعتمد علي نفي :
مثل : ما معطاء ماله الفقراء إلا الكريم . ....ما غفار الذنوب إلا الله .
معطاء : مبتدأ مرفوع
ماله : مفعول به أول منصوب لصيغة المبالغة [معطاء]
الفقراء : مفعول به ثانٍ منصوب لصيغة المبالغة [معطاء]
الكريمُ : فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [معطاء] سد مسد الخبر
أعرب كلمات امثال الثاني ( غفار ...الذنوب .....الله )
3 ـ دال علي الحال أو الاستقبال واعتمد علي الاستفهام :
مثل : أ رحيمٌ أبوك أطفاله ؟ .............أ معطاء الغني الفقير الصدقة ؟
أبوك : فاعل مرفوع بالواو لصيغة المبالغة [رحيمٌ] سد مسد الخبر
أطفالَه : مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [رحيمٌ]
أعرب كلمات المثال الثاني ( معطاء ..... الغني ....... الفقير ......الصدقة )
4 دال علي الحال أو الاستقبال موصوف .....أو صاحب حال :
مثل : يعجبني طفل يقظٌ عقله . .................أتي الرجل يقظا عقله .
عقله : فاعل مرفوع لصيغة المبالغة [يقظٌ]
5 ـ دال علي الحال أو الاستقبال واعتمد علي حرف نداء:
مثل : يا سفَّاكا دماء الأبرياء ، انتظر الجزاء ........يا ستارا العيوب ، اغفر ذنوبنا .
دماء : مفعول به منصوب لصيغة المبالغة [سفَّاك ]
أعرب كلمة ( العيوب ) في المثال الثاني ؟
تنبيه : إذا جاءت صيغة المبالغة مجردة من " أل " ودل الحدث علي الزمن الماضي ؛ فإنها تكون في هذه الحالة غير عاملة .
مثال : كان الطالب فهوم الشرح أمس ....فهنا صيغة المبالغة مجردة من " أل " وجاء الحدث دالا علي الزمن الماضي ، وبالتالي فهي غير عاملة ....وتعرب كلمة ( الشرح ) مضافا إليه مجرورا بالكسرة .
تنبيه : إذا جاءت صيغة المبالغة العاملة مجردة من ( أل ) وبدون تنوين ، ففي هذه الحالة تكون صيغة المبالغة عاملة ومعمولها يعرب مضافا إليه من إضافة صيغة المبالغة العاملة إلي مفعولها ....
مثال : الرجل كتوم السر . ( كلمة كتوم بدون تنوين )
السر : مضاف إليه مجور وعلامة الجر الكسرة من إضافة صيغة المبالغة العاملة إلي مفعولها .

التدريبات


أ - عين صيغ المبالغة فيما يأتي واذكر معمول كل منها إنْ وُجد :
1 - الله علامُ الغيب .
2 - الله غفورٌ ذنب التائب .
3 - البار وصولٌ أقاربه .
4 - أخي مقوالٌ الصدق .
5 - القوال الحق شجاع .
6 - محمد حميدٌ الفعال .
7 - المؤمن حمّـالٌ المكروه .
8 - جاء الحميد سلوكه .
ب - حول اسم الفاعل إلى صيغة مبالغة موضحا عملها :
1 - إن الفن جاعل للحياة معنى .
2 - أنت الجاذب قلوبنا بفنك .
جـ - عين صيغ المبالغة في الجمل الآتية ، ثم زن كل صيغة :
1 - المؤمن صبُور ، لا حَسّاد ولا مُختال.
2 - قال تعالى: {ولا تطع كل حلاف مَهِين همَّاز مشَّاء بنميم مناع للخير مُعتدٍ أثيم} (سورة القلم 11 - 13)
3 - الطالب فهم دروسه.
4 - الكريم منحار ماشيته لضيوفه.
د - ضع في كل مكان خال مما يأتي مفعولاً به لاسم الفاعل أو صيغة المبالغة، أو مفعولين إن اقتضى الأمر ذلك :
1 - ما مهمل أخوك ..................
2 - يعجبني رجل معطٍ ..................
3 - المسرف متلاف ..................
4 - هذا الشاهد قوّالٌ ..................
5 - أشكور أنت ..................
6 - أمكرم أبوك ..................
7 - العاقل فاعل ..................
8 - الله تعالى غفَّار ..................
أوائل الطلبة
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع أوائل الطلبة التعليمي .

جديد قسم : ثانوي

إرسال تعليق